إرشيف التصنيف: ‘أخبار الأعضاء’

حفل مشروع ‫#‏تاج_الوقار‬

الأربعاء, 18 مارس, 2015

حفل مشروع ‫#‏تاج_الوقار‬
لتخريج ‫#‏100_حافظ‬ وحافظة للقرآن الكريم

‫#‏واحات_القرآن_الكريم‬ بـ ‫#‏جمعية_الإصلاح‬

نيابة عاهل البلاد عن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حضر الممثل الشخصي لجلالة الملك سمو الشيخ عبدالله بن حمد ال خليفة حفل مشروع تاج الوقار لتخريج مائة حافظ وحافظة للقرآن الكريم والذي نظمته واحات القرآن الكريم بجمعية الإصلاح مساء اليوم بقاعة المؤتمرات بفندق الخليج.

ولدى وصول سمو الشيخ عبدالله بن حمد ال خليفة كان في الاستقبال عدد من الوزراء وكبار المسئولين واعضاء مجلسي النواب والشورى وسفراء الدول المعتمدون لدى المملكة.

وبدأ الحفل بتلاوة عطرة من القران الحكيم ، ثم ألقى نائب رئيس مجلس ادارة جمعية الاصلاح عبداللطيف أحمد الشيخ كلمة اعرب فيها عن الفخر بالرعاية الكريمة لجلالة الملك لحفل حفظة كتاب الله الكريم لتخريج مائة حافظ وحافظة وذلك ضمن مسيرة الخير والعطاء التي سارت في خطاها جمعية الإصلاح طيلة 74 عامًا في خدمة الدين والوطن ، مشيرا الى ان رعاية جلالة الملك لهذه المشاريع خير دافع وحافز لجمعية الإصلاح لتواصل مشروعاتها الخيرية والوطنية والتربوية وعلى رأسها برامج تحفيظ القرآن الكريم بكل تميز وكفاءة واقتدار ، واستحداث المزيد من المشروعات التي تربي النشء على الخصال الحميدة ، وتستثمر أوقاتهم في النافع والمفيد ، وتبث في نفوسهم روح المنافسة والاهتمام بحفظ كتاب الله وفهمه والعمل بمقتضاه ، كما اشار الدكتور عبداللطيف الشيخ الى فضل تعلم القرآن وتعليمه للأجيال القادمة وحث المدرسين والقائمين على واحات القرآن الكريم على المواصلة في هذا العمل والتميز فيه .

بعد ذلك القى الحافظ احمد عبدالله العلي كلمة عن المتخرجين اشار فيها الى مسيرة الحافظ للقران الكريم وكيفية تلقيه علومه من افضل المعلمين في هذا المجال ، منوها بالدعم الذي تقدمه جمعية الاصلاح لتذليل الصعوبات التي يمر بها الحافظ وصولا به الى تحقيق افضل المستويات .

الى ذلك القى ابراهيم خليفة حمدان احد الحفاظ المتخرجين قصيدة بهذه المناسبة ، ثم قدم وليد الحمادي انشودة الحفل ، بعدها تم عرض فيلم وثائقي عن واحات القران الكريم .

بعدها تفضل الممثل الشخصي لجلالة الملك سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة بتكريم الرعاة والداعمين ، كما قدمت لسمو الشيخ عبدالله بن حمد ال خليفة هدية تذكارية بالمناسبة .

وبهذه المناسبة أعرب سمو الممثل الشخصي لجلالة الملك عن سعادته بانابة جلالة الملك لهذا الحفل والمستوى المتميز الذي ظهر به ، وعدد حفاظ القرآن الكريم في هذا المشروع المتميز والذي نظمته جمعية الإصلاح ، كما شكر القائمين على هذا المشروع وجميع المساهمين فيه .

واشار سموه الى اهتمام الجمعية ودعمها لحفاظ القران الكريم وخدمة المشاريع التي تأتي ضمن تربية الناشئين في مملكتنا الغالية ، وحثهم على استغلال اوقاتهم بالمشاركة في البرامج التي تخدم ديننا الاسلامي والعمل النافع والذي يأتي ضمن توجيهات جلالة الملك السامية ودعمه جلالته المتواصل لهذه الاسهامات الجليلة خدمة للدين الاسلامي الحنيف .

وفي ختام الحفل تقدم المسئولين في جمعية الإصلاح وجميع منتسبيها والرعاة والداعمين بخالص الشكر وعظيم الامتنان الى حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لرعايته الكريمة لهذا الحفل ، سائلين المولى تعالى أن يجعل ذلك في ميزان حسناته يوم القيامة .

كما تقدموا بالشكر والتقدير الى سمو الشيخ عبدالله بن حمد ال خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى حفظه الله على حضوره الحفل ، كما تم التقاط الصور الجماعية التذكارية للمشاركين في الحفل.

واحات القرآن بالإصلاح تسيّر قوافل القرآن الكريم ” 6 ” إلى المدينة المنورة

الإثنين, 29 سبتمبر, 2014
تستهدف طلبة المرحلة الثانوية والإعدادية وتسعى إلى تخريج حفظة متقنين لكتاب الله …..
أطلقت واحات القرآن الكريم بجمعية الإصلاح في هذا العام – بحمد الله تعالى – قافلتين للحفظ المكثف بمشاركة ( 60 ) طالباً وإدارياً ، كانت القافلة الأولى للمرحلة الثانوية ووجهتها للمدينة المنورة ومكة المكرمة وتستمر لمدة 18يوم ، والقافلة الثانية للمرحلة الإعدادية ووجهتها دولة الكويت وتستمر لمدة 14يوم .
وتعتبر قوافل القرآن الكريم رحلات خاصة بالحفظ المكثف تأتي ضمن النشاط الصيفي ، وتسعى من خلال هذه القوافل إلى زيادة رصيد الطلبة المشاركين في حفظهم لكتاب الله تعالى بشكلٍ متقن عبر تكثيف فترات الحفظ وتربيتهم على معاني القرآن ومعايشتهم له .
وبهذه المناسبة ، صرح الأستاذ محمد عبدالرحمن جناحي مدير الفعاليات القرآنية بواحات القرآن الكريم ومشرف سفرات قوافل القرآن قائلاً : ” بحمد الله عز وجل تم تسيير قافلتين للحفظ المكثف فله الحمد تعالى على تيسيره لنا لتنظيم هذه القوافل القرآنية المباركة لتحفيظ الشباب كتاب الله عز وجل ، وتربيتهم وتنشئتهم على معانيه العظيمة “.
وأضاف جناحي : ” جاءت فكرة رحلات قوافل القرآن من حرصنا في مراكز واحات القرآن الكريم لاستثمار وقت الشباب في فترة الإجازة الصيفية بما هو مفيد ونافع ، ولتغيير الطابع الذي اعتاد عليه الطلبة في الدورات الدراسية والصيفية ، ويمكن متابعة سير القوافل من خلال متابعة يوميات القافلتين على الانستجرام: @qawafel_alquran أو @wahatalquran “.
من جانبه أشاد رئيس مجلس إدارة واحات القرآن الكريم بجمعية الإصلاح الشيخ عبدالرحمن الموسى بسفرات ” قوافل القرآن ” ، حيث أكد بأن سفرات ” قوافل القرآن ” تعتبر رافداً أساسياً لعاملي ومحفظي واحات القرآن الكريم ، كونهم يخضعون لفترات حفظ تربوية طويلة تمتد لشهر واحد متواصل كحد أقصى مكثفة مع كتاب الله عز وجل ، برفقة مدرسين ومحفظين ذوي خبرة وكفاءة عالية في مجال القرآن الكريم ، وهنا لا ننسى أن نقدم الشكر لكل من دعم في تسيير هذه القوافل ، سواءً الدعم المادي أو العيني أو المعنوي فلهم منا كل شكر وتقدير ، ونسأل الله لهم الجر والثواب ورفيع الدرجات “.

الأخ عمار جناحي يحصد شهادة التجويد

الجمعة, 27 أغسطس, 2010

الأخ/ عمار جناحي

هنأت إدارة وأعضاء واحات القرآن الكريم بجمعية الإصلاح ابنهم المدرس والحافظ الناشئ الاخ/عمار خالد جناحي الذي منّ الله عليه بالتميز في تعاهد كتاب الله عز وجل على إنجازه الأخير بحصوله على شهادة علم التجويد من وزارة العدل والشؤون الإسلامية بعد اجتيازه بنجاح الامتحان الذي أقيم بمركز أحمد الفاتح الإسلامي.

وقد تقدم الأخ عبدالرحمن الموسى رئيس مجلس إدارة واحات القرآن الكريم بخالص التهنئة القلبية للأخ عمار جناحي سائلا الله له المزيد من الرفعة القرآنية، ومذكرا باستشعار الإخلاص، وبالتعاهد المستمر للقرآن والعمل به وتعليمه.

وتقدم مجلس إدارة واحات القرآن الكريم لكل من ساهم في هذا الإنجاز من الطاقم الإداري والتعليمي بالواحات بخالص الشكر على جهودهم وسعيهم الحثيث لنشر كتاب الله عز وجل، كما تقدم بالشكر إلى مجلس إدارة جمعية الإصلاح على دعمه المستمر للمسيرة القرآنية في واحات القرآن الكريم بالجمعية.

واحات القرآن الكريم تهنئ أعضاءها على إنجازاتهم القرآنية

الإثنين, 10 مايو, 2010

هنأت إدارة وأعضاء واحات القرآن الكريم بجمعية الإصلاح عددا من أبناءها ‏على إنجازاتهم الأخيرة في مجال العلوم القرآنية، والذين منّ الله عليهم بالتميز ‏في تعاهد كتاب الله عز وجل. ‏
‏ ‏

فقد هنأت واحات القرآن الكريم الأخ أسامة زكريا ربابعه لإتمامه حفظ القرآن ‏الكريم كاملاً.

وهنأت الأخوين عمار جاسم الحسن ومحمد علي العبد القادر لحصولهما على ‏شهادة علم التجويد من وزارة العدل والشؤون الإسلامية.

كما هنأت الإخوة أحمد عبدالله العلي وعمار خالد جناحي وطلال محمد ‏عبدالملك لحصولهم على شهادة التلاوة من وزارة العدل والشؤون الإسلامية.‏
‏ ‏

وقد تقدم الأخ عبدالرحمن الموسى رئيس مجلس إدارة واحات القرآن الكريم ‏بخالص التهنئة القلبية لجميع الإخوة أصحاب الإنجازات المشرفة من ‏الأعضاء سائلا الله لهم المزيد من الرفعة القرآنية، ومذكرا باستشعار ‏الإخلاص، وبالتعاهد المستمر للقرآن والعمل به وتعليمه.‏ ‏ ‏

وتقدم مجلس إدارة واحات القرآن الكريم لكل من ساهم في هذه الإنجازات من ‏الطاقم الإداري والتعليمي بالواحات بخالص الشكر على جهودهم وسعيهم ‏الحثيث لنشر كتاب الله عز وجل، كما تقدم بالشكر إلى مجلس إدارة جمعية ‏الإصلاح على دعمه المستمر للمسيرة القرآنية في واحات القرآن الكريم ‏بالجمعية.‏

عمار جناحي

طلال محمد عبدالملك

أسامة زكريا

محمد العبدالقادر

عمار الحسن

أحمد عبدالله

واحات القرآن الكريم تحصد المراكز الأولى في مسابقة البحرين الكبرى

الجمعة, 26 مارس, 2010

بفضل الله تعالى، حققت واحات القرآن الكريم بجمعية الإصلاح المركز الأول

الفائز بالمركز الأول إبراهيم خليفة حمدان

الفائز بالمركز الأول إبراهيم خليفة حمدان

والثاني بمسابقة البحرين الكبرى الرابعة عشرة لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره في فرع العشرين جزءا، فقد جاء عضو واحات القرآن الكريم الأخ إبراهيم خليفة حمدان في المركز الأول، والأخ عبدالقادر محمد طيب العوضي في المركز الثاني من نفس الفرع، وقد انطلق التنافس في المسابقة هذا العام في منتصف مارس الماضي حيث شارك أكثر من 766 متسابقاً ومتسابقة في عشرة فروع.

الفائز بالمركز الثاني عبدالقادر محمد  طيب

الفائز بالمركز الثاني عبدالقادر محمد طيب

وقد أقيم الحفل الختامي لتكريم الفائزين في المسابقة بجامع أحمد الفاتح الإسلامي بحضور رئيس المجلس الاعلى للشئون

الإسلامية سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة ومعالى الشيخ خالد بن على آل خليفة وزير العدل والشئون الاسلامية والدكتور فريد بن يعقوب المفتاح وكيل الشئون الاسلامية وعدد من المسؤولين والسفراء وأصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ بالمملكة.

حفظة الواحات والفرحة الغامرة

الخميس, 25 مارس, 2010

ما أجمل ذلك الشعور حينما تشرق تضيء في سماء الواحات خمسة نجوم لامعة، بريقها يتلألأ بصفحات القرآن، ليضيء نورها يضيء بيوت أهلها، ويشرح صدور من يحملها، أولئك هم حفظة الواحات، الحفظة الذين تشرفوا بحفظ كتاب الله الكريم، وحفظ النفس بملإهابملئها بحروفه ومعانيه، التي تنير لهم دروب الخير والصلاح، فقد ولقد كانت لنا وقفة مع خمسة من حفاظ الواحات الخمسة، الذين أتموا مؤخراً حفظ القرآن الكريم كاملا..

يوسف خالد القطان أحد أبرز الشباب بالواحات في فرع مدنية عيسى، يحدثنا عن تجربته في حفظ القرآن الكريم، فيقول: أنه إن القرآن الكريم سهل الحفظ للأشخاص لذوات ذوي الهمة العلية و النية الصادقة، كما أن على من يريد هذا الأجر العظيم فعليه بذل الجهد الدؤوب ليؤتيه ثماره مثل ما آتاني ذلك عز وجل، ويذكر يوسف أن فيمن يذكر من أصحاب الفضل بعد الله تعالى أول من بدء مشواره معه في حفظ كتاب الله وهو الشيخ غازي الحمر بمركز أبي ذر الغفاري، ويصف لنا شعوره قائلاً: إنه شعور لا يوصف من سعادة و فرحة و مسؤولية بعد تحقيق هذا الهدف الذي كان في يوم من الأيام مجرد حلما أسعى لتحقيقه، والحمد لله أن وفقت لتحقيقه.

عبدالرحمن صلاح المجذوب الطالب في تخصص الشريعة حالياً بجامعة قطر بتخصص الشريعة بدأ مشواره في حفظ كتاب الله عز وجل عام 1998 وأنهاهُ من خلال مشروع حلقات أهل القرآن المقام في فرع الواحات بالرفاع حالياًثم في الدورة العالمية المكثفة لحفظ القرآن الكريم بمكة، ويذكر عبدالرحمن أن من كان له الأثر الكبير لوالديه في حفظه لكتاب الله هم الوالدين كما جاء فيب قوله: ولا يمكن أن أنسى فضل أمي و أبي، فهما اللذان أخذا بيدي منذ الصغر حتى أتعهد هذا الكتاب الكريم، بل ولعلهما كانا يقومان بتوبيخي بعتابي إذا قصرت في ذلك أحيانا، . وحينما وعندما سألناه عن التغير الذي حصل بعد اتمامهإتمامه للحفظ أجاب قائلاً: أنا أعيش هذا التغير كل يوم، حياتي تغيرت، وأهدافي ارتقت، ونظرتي سنت، وأساليبي تحستنت، لكن هو ليس سحرا كما يظنه البعض، بل إحساس يكون بعد أن يستشعر المرء عظم ما يحمل في صدره فيخشى عليه من الضياع   !!

حسن شوقي الحسيني من فرع المحرق من الطلاب الذين تكاد لا تعرفهم في واحات القرآن الكريم، وهذا لا يعني شيئا، فيكفيه فخراً أن الله يعرفه، وأنه ميّزه على كل كثير ممن لا يعرفه، وأهداه أغلى هدية، تلك الهدية نفسها التي أهداها أنزلت على محمد عليه أفضل الصلاة وأتم السلام، كتابه عز وجل،. ألتقينا بحسن وسألناه عن شعوره بعد حفظه لكتاب الله، فأجاب قائلاً: كان شعوري يومها لا يوصف، ذلك لأنني حققت حلمي الذي كان يراودني منذ صغري وطيلة حياتي، وهو حفظ كتاب الله وأن ألبس والدي تاج الوقار. كما أضاف قائلاً: أتقدم بالشكر الجزيل لوالدي وكل من ساعدني على الحفظ من المدرسين، وأخص بالشكر أستاذي الغالي محمود عبدالغفار وأسأل الله له دوام الصحة والعافية، كما أتمنى لإخواني وأصدقائي الطلبة أن يتموا حفظ القرآن الكريم ولا يتأخروا في ذلك .

علي فوزي القرعان من شباب الواحات بفرع الرفاع يقول: أحمد الله العلي القدير على أن و فقني لحفظ كتابه، وقد كان شعوراً عظيماً يوم أن ختمت حفظ القرآن الكريم كاملاً، وأين؟ في أعظم بقعة من بقاع الأرض وهي مكة المكرمة، ذاك الشعور الذي لا أستطيع وصفه، . ويستطرد علي ليصف علي سبب الخوف الرهبة الذي التي انتابته بعد اتمامإتمام حفظه لكتاب الله: أصابني بعض الخوف في بداية الأمر بسبب هذه الأمانة العظيمة التي أوكلت لنا حفظة كتاب الله، وهل نحن على قدر هذه المسؤولية؟. وختم علي حديثه قائلاً: بصراحة ، كل من علمني حرفاً من كتاب الله كان له أثر كبير في حفظي للقرآن ، و أخص بالذكر والدَيَّ اللذان اللذين أسَّساني أنا و أخي على حب كتاب الله تعالى ، و كذلك شيخنا الفاضل محمد جاسم مخيمر ، كما أشكر كل المشايخ الذين حفظت عندهم القرآن الكريم.

إبراهيم فوزي القرعان أحس بشعور البهجة  والفرح والسرور، لأنه  يعد أكبر انجاز حققه في حياته حتى الآن، وتمنى مواصلة الإنجازات في المستقبل وأخذ علوم القرآن الكريم كخطوة ثانية بخط متوازٍ مع الخطة الأساسية للمراجعة، ولم ينس إبراهيم شكر والديه على كل ما قدموه من عون له خلال مسيرة حفظه، وأخوه وأخيه علي أيضاً الذي كان معينه الأول في حفظ كتاب الله، كما يود أيضاً شكر كل من الشيخين محمد جاسم مخيمر والشيخ محمد رفيق الحسيني.